تنبؤات عام ٢٠١٩: طلب متزايد على الجنسية الثانية عبر الاستثمار


المؤلّف سيفوري أند بارتنرز | نُشر في المقالات

تاريخ التحديث: ديسمبر 8, 2019

تتوقع سيفوري أند بارتنرز نمواً كبيراً و زيادة في الطلب على برامج الجنسية عن طريق الاستثمار في عام ٢٠١٩، بالتزامن مع تشديد القيود الدولية على الهجرة و إدراج مخططات لبرامج الجنسية عن طريق الاستثمار في بلدان جديدة.

من المتوقع أن يؤدي خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في ٢٩ مارس ٢٠١٩ إلى جذب اهتمام مواطني المملكة المتحدة للتقدم في برامج الجنسية الثانية ضمن الاتحاد الأوروبي. و من المتوقع ايضاً ازدياد تعقيد السياسات الصارمة للهجرة في الولايات المتحدة، و بالتالي زيادة الطلب على برامج الجنسية الثانية في أوروبا و في جميع أنحاء العالم.

 

قد تجذب بريكزيت اهتمام مواطني المملكة المتحدة في برامج الجنسية عن طريق الاستثمار
 

تم إطلاق برنامجين جديدين للجنسية عن طريق الاستثمار في أوروبا عام ٢٠١٨ و هما مولدوفا و الجبل الأسود، و التي بدأت بقبول الطلبات مع بداية عام ٢٠١٩. حيث انضمت هذه البلدان إلى قبرص و البرتغال و مالطا و دول أوروبية أخرى في توفير برامج الجنسية عن طريق الاستثمار، و التي تتيح للأفراد فرصة العيش والعمل و تأسيس تجارتهم في مختلف دول المنطقة.

تحدد كل حكومة متطلبات برامج الجنسية للمتقدمين والتي تشمل أساليب الاستثمار المتنوعة، بما فيها الاستثمارات العقارية أو التبرع للصندوق الحكومي الذي يهدف الى تطوير البنية التحتية و مشاريع إغاثة الحالات الطارئة.

هناك بعض البلدان التي يكون فيها الحصول على الجنسية أمراً قانونياً، بشرط أن تستوفي معايير معينة

تعمل العديد من الحكومات حول العالم، بما فيها تركيا و دول الكاريبي، على زيادة جاذبية برامج الجنسية عن طريق الاستثمار الخاصة بها، وذلك من خلال تخفيض المعايير المالية والاستثمارية. و قد شهدت سيفوري أند بارتنرز اهتماماً خاصاً من المتقدمين في منطقة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا و تتوقع أن يرتفع هذا الطلب في عام ٢٠١٩.

توفر برامج الجنسية عن طريق الاستثمار راحة البال للأفراد المتقدمين، و ضمان ازدهار الأعمال التجارية لرجال الأعمال من خلال امكانية الدخول إلى أسواق جديدة. كما تمنح البلدان وارداً مهماً من العائدات لبناء اقتصادات مزدهرة و مستدامة، و تشجيع خلق فرص العمل. و بذلك ستضمن بلا شك استمرار شعبية برامج الجنسية عن طريق الاستثمار في السنة القادمة و على مستوى العالم.

تقدم سيفوري أند بارتنرز برامج الإقامة و الجنسية و الهجرة العالمية عن طريق الاستثمار للعائلات من جميع أنحاء العالم.

لمزيد من المعلومات، اتصل بفريق الخبراء على الرقم ٠٠٩٧١٤٤٣٠١٧١٧.

اضغط هنا لقراءة المقال الأصلي في مجلة أريبيان بزنس