٣ عوامل حاسمة يجب مراعاتها عند الاستثمار في جواز سفر ثاني


المؤلّف جيرمي سيفوري | نُشر في المقالات

تاريخ التحديث: يناير 2, 2020

لا تعتبر برامج الجنسية عن طريق الاستثمار أمراً جديداً، فقد وُجدت منذ عام ١٩٨٤ عندما أطلقت حكومة سانت كيتس و نيفيس أول برنامج للجنسية عن طريق الاستثمار في العالم لجذب الاستثمارات الأجنبية إلى الجزيرة. و منذ ذلك الحين، أطلقت العديد من الدول الأخرى في منطقة البحر الكاريبي و الاتحاد الأوروبي برامجها للجنسية و الإقامة عن طريق الاستثمار.

قد تكون عملية اتخاذ القرار الصحيح مجهدة، نظراً إلى عدد الدول التي تقدم برامج جوازات السفر هذه. و في حال كان هدفك هو أن تصبح مواطناً عالمياً من خلال الحصول على جواز سفر ثانٍ، فهنالك بلا شك ثلاثة عوامل حاسمة عند الاستثمار في الجنسية الثانية.

في ما يلي العوامل الثلاثة التي يجب عليك مناقشتها مع وكيلك المعتمد من الحكومة:

١. عدد الدول التي لا تحتاج الى تأشيرة

و هو أحد الاهتمامات الرئيسية التي تدعم قرار المتقدمين و رجال الأعمال للاستثمار مقابل الحصول على الجنسية و جواز السفر. حيث تحتاج أعمالهم و عائلاتهم للسفر المستمر، و بالتالي فإن الحصول على جواز سفر قوي يضمن لهم التنقل العالمي و الاستفادة من المزيد من الفرص التجارية و التعليمية، لهو أمر في غاية الأهمية.

مقالات أخرى قد تهمّك:

كيف يمكن لجواز السفر الثاني أن يؤثر إيجابيا على مستقبل أطفالك؟

كيف يمكنني اختيار أفضل مستشار للجنسية للحصول على جواز السفر الثاني؟

كيف يمكنني اختيار أفضل جنسية بالنسبة لي؟

باستطاعة المستثمرين السفر الى المزيد من الوجهات من دون تأشيرة بجوازات السفر الأوروبية، و قد أصبحت دول مثل مالطا أو قبرص خيارات ممتازة لرجال الأعمال المحتاجين للسفر المتكرر إلى الاتحاد الأوروبي و آسيا و أمريكا و أسواق مهمة أخرى. فجواز سفر الاتحاد الأوروبي هو بالفعل الخيار الأمثل لأصحاب الثروات لقدرته على توفير امكانية السفر بدون تأشيرة لأكثر من ١٦٠ دولة.

٢.  نوعية الاستثمار و الحد الأدنى للمبلغ

هنالك خياران للاستثمار في الجنسية الاقتصادية، الخيار الأول و الأنسب هو المساهمة الغير قابلة للاسترداد للحكومة و لمرة واحدة. و يعتبر هذا الخيار شائعاً في بلدان الكاريبي مثل غرينادا و سانت لوسيا و دومينيكا و أنتيغوا وبربودا. يوفر الاتحاد الأوروبي أيضاً خيارات للاستثمار العقاري للحصول على الجنسية، مما يسمح للمستثمرين بتحصيل عوائد الإيجار و إعادة بيع العقار بعد فترة التملك، مع الاحتفاظ بجنسيتهم و جواز سفرهم، و إفادة الأجيال القادمة باستثمار لمرة واحدة فقط.

"أصبحت جنسية الاتحاد الأوروبي خطوة استراتيجية للعديد من الأسر و المستثمرين الهادفين إلى توسيع أعمالهم في سوق يضم حوالي ٥١٠ مليون مواطن"

يلعب الوضع المالي للمستثمر دوراً أساسياً عند اختيار البرنامج المناسب، نظراً لوجود عدد كبير من برامج الجنسية عن طريق الاستثمار و تنوع تكاليفها. و على الرغم من توفير الجوازات الأوروبية لامكانية التنقل الدولي و المزيد من المزايا، إلا أن مبالغ استثماراتها تتراوح ما بين ١٥٠،٠٠٠ يورو إلى ٢ مليون يورو.

تتمتع جوازات السفر الكاريبية بالقوة أيضاً، فهي تتيح السفر من دون تأشيرة لأكثر من ١٣٠ دولة ، و بمبالغ استثمار أقل تكلفة مقارنة ببرامج الجنسية  في الاتحاد الأوروبي التي تتراوح ما بين ١٠٠،٠٠٠ دولار و ٤٠٠،٠٠٠ دولار أمريكي. تعد جوازات السفر هذه خياراً ممتازاً للمستثمرين الراغبين  في الحصول على خيارات اكثر في مجال السفر، من دون الحاجة للانتقال إلى بلد آخر بالاضافة لاستمرار حياتهم الطبيعية في بلدانهم الأصلية.

تعتبر برامج الكاريبي الخيار الأفضل لأولئك الباحثين عن جواز سفر ثانٍ بهدف تسهيل اعمالهم حصرياً، نظراً لفعاليتها من حيث التكلفة و إمكانية توفيرها لميزة السفر بدون تأشيرة إلى المملكة المتحدة و الاتحاد الأوروبي و آسيا وأمريكا.

٣. الحد الأدنى لمتطلبات الإقامة

يعتبر الاتحاد الأوروبي الوجهة الأولى للمستثمرين و عائلاتهم عندما يتعلق الأمر بالانتقال، فهو السيناريو المثالي لتربية الأطفال حيث يتوفر نظام الرعاية الصحية القوي و يسمح للمواطنين الجدد بالدراسة في بعض أكثر الجامعات شهرة في العالم. و مع ذلك،  فقدزاد عدد المواطنين الشرق الأوسطيين مؤخراً و الذين أصبحوا مواطنين في الاتحاد الأوروبي و يقيمون في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي بنفس الوقت.

تتطلب معظم برامج الجنسية الأوروبية عن طريق الاستثمار زيارة واحدة على الأقل إلى البلاد، مما يسمح للمستثمرين بالسفر لتلبية هذا المطلب ثم العودة إلى موطنهم الأصلي.

تعد مولدوفا و تركيا على سبيل المثال، خيارين مثاليين للمستثمرين و رجال الأعمال المنشغلين، حيث لا تفرض هذه البرامج على المتقدمين اي متطلبات للإقامة و يحق للمستثمرين التقدم على الفور، باستثناء تركيا التي تتطلب مقابلة.

لا تفرض برامج الجنسية الكاريبية عن طريق الاستثمار اي شروط للإقامة أو السفر. باستثناء أنتيغوا وبربودا التي تتطلب إقامة لا تقل عن خمسة أيام على الأقل خلال السنوات الخمس الأولى من الحصول على جواز سفر أنتيغوا و بربودا.

على الرغم من وجود العديد من البلدان التي تقدم الجنسية عن طريق برامج الاستثمار، إلا أن هنالك برنامجاً واحداً يلبي جميع احتياجاتك. يمكننا ارشادك من خلال استشارة مجانية لبرنامج الجنسية عن طريق الاستثمار الذي سيلبي جميع متطلباتك، و الطريق الذي ستسلكه لكي تصبح مواطناً عالمياً من خلال الحصول على جنسية ثانية و جواز السفر ثاني.